نقابها عفّتها

القبض على منقبة ومنتمي للدعوة والتبليغ يمارسان الجنس في سيارة وابن المنقبة جالس في الكرسي الأمامي:

أحيل الاثنين السابق على النيابة العمومية بابتدائية صفاقس منقبة وأحد المنتمين لجماعة الدعوة والتبليغ للتحقيق معهما حول تهمة الإعتداء على الأخلاق الحميدة والزنا.

تفاصيل القضية تفيد أن فرقة الشرطة العدلية بصفاقس الشمالية، ألقت يوم الإثنين الفارط القبض على منقبة وأحد المنتمين الى جماعة الدعوة والتبليغ وهما يمارسان الجنس داخل سيارة

وأفادنا مصدر أمني مطلع بالفرقة المذكورة أنه يوم الإثنين الفارط، بلغت معلومة الى فرقة الشرطة العدلية بسيدي منصور على الساعة الواحدة بعد الزوال تقريبا، مفادها أن ملتحي ومنقبة تحولا على متن سيارة الى منتزه قريب من الشاطئ بمنطقة سيدي منصور كلم 4 وللغرض تحول رئيس المركز بسيدي منصور الى مكان الواقعة برفقة دورية أمنية فوجدوا منقبة وملتحي تبين أنه ينتمي الى جماعة الدعوة والتبليغ يمارسان الجنس على الكرسي الخلفي للسيارة وكان بالكرسي الأمامي ابن المنقبة البالغ من العمر عام و10 أشهر، مضيفا أن المنقبة متزوجة وعشيقها أيضا متزوج.

وقال محدثنا أيضا أنه تم إيقافهما وحرر محضري بحث في شأنهما الأول من أجل تهمة الإعتداء على الأخلاق الحميدة والثاني من أجل الزنا. وأنه تمت احالتهما على مكتب النيابة العمومية بابتدائية صفاقس.

المصدر: جريدة فبراير.

Muslim3
أعجبني المنشور(4)لم يعجبني المنشور(2)

وقاحة لا يشعر بها المتدين

من أكبر أوجه الوقاحة التي يقوم بها المتدين هو أن يقول “أنت لا تؤمن بالله ﻷنك لا تراه”…

ما الذي تقصده يا متدين بالضبط؟

– هل تريد أن أؤمن بكل ما لا أراه؟

– هل تريد أن أصدق كل كذبة يقولها الناس لي دون دليل فقط ﻷن الكذبة تتضمن ما لا أستطيع رؤيتها؟

– هل تريدني أن أصدق وأؤمن بكل الآلهة الدينية المنقرضة (مثل زيوس وبعل وأثينا وغيرهم…) على مر تاريخ البشرية التي لم يكن هناك سبب لتصديق وجودها غير جهل الإنسان بكل ما لا يفهم سببه؟

– هل تلومني ﻷني لا أصدق إلا ما عليه دليل؟ هل الأرجح أن أصدق كل ما عليه دليل أم أن أصدق كل ما لا يمكن إثبات عدم وجوده؟

– هل ستصدقني مثلاً إذا قلت لك أن هناك تنين أرجواني يعيش خلف مجرة أندروميدا لا تستطيع رؤيته ولذلك يجب أن تؤمن به؟

ما الذي تريده بالضبط؟ لماذا لا تستخدم عقلك أيها المسلم ولو لمرة واحدة وتفكّر بعقلك الذي تدعي أن إلاهك أنعم عليك به؟

 

فعلاً… عجبت لأمر المتدين!

أعجبني المنشور(7)لم يعجبني المنشور(1)

معاً لمحاربة الخرافة