تنين كارل سيجان والتحدي الكاذب

حتى لو خلقنا ذبابة في المخبر سيقولون “كان يجب أن تصنعوا الذبابة من العدم، وليس من مواد كيميائية”.

ما يقوم به المتدينون هو مغالطة شهيرة جداً اسمها Ad-hoc fallacy، وهي تتلخص على الشكل التالي برواية العالم كارل سيجان:
===========================
الأول: هناك تنين في مرآبي.
———–
الثاني: حقاً؟ لنذهب ونلقي نظرة فيبدو ذلك مثيراً!
———–
ويذهبان إلى المرآب ويفتحان الباب ولا يجدان شيئاً!
———–
الثاني: أين التنين؟ أنا لا أرى شيئاً!
———–
الأول: هو تنين خفي… لا يمكن لأحد أن يراه.
———–
الثاني بعد تفكير: إذاً لنرمي الطلاء على الأرض، وعندما يمشي عليه التنين ستظهر آثاره!
———–
الأول: لكنه تنين طائر لا يلمس الأرض.
———–
الثاني بعد تفكير: إذاً لنرمي بعض الدقيق في الهواء، وبذلك سيمكننا رؤيته يطير والدقيق عليه!
———–
الأول: لكنه تنين غير مادي ولا يتأثر بالدقيق…
———–
عندها يحتار الثاني في هذا الوضع… ويتساءل: لماذا إذاً قبلت أن تحضرني إلى هنا لأرى التنين؟ وما الذي يجعلك تقبل التحدي إن كنت سترفع سقف التحدي كلما نجحت في تفنيده؟
===========================

وهذا بالضبط ما يفعله المتدينون في قصة “اخلق ذبابة”، فالتحدي لم ولن يكون خلق الذبابة، وحتى لو خلقنا الذبابة سيرفعون سقف التحدي أكثر وأكثر، وسنصل إلى ذلك السقف وسيرفعونه أكثر… وهي قصة قائمة منذ الأزل بين المختليين المتدينين وبين المثقفين المتعلمين التجريبيين الذين لا يؤمنون إلا بما عليه دليل.

وهذا نراه حتى في القرآآن، فانظر مثلاً في الآية التي تدعي أن الله فقط يعلم ما في الأرحام وينزل المطر، فالآية تقول: “إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ”

وبحسب تفسير ابن كثير: وكذلك لا يعلم ما في الأرحام مما يريد أن يخلقه [ الله ] تعالى سواه ، ولكن إذا أمر بكونه ذكرا أو أنثى، …

لكن نحن الآن نستطيع أن ننزل الغيث بتكنولوجيا التمطير، ونستطيع أن نعرف جنس المولود عن طريق السونار، بل وأيضاً نختار جنس الجنين عن طريق الفصل قبل التلقيح! فقد كسرنا تحدي الله في أكثر من موضع ومع ذلك لا فائدة!

تتحدث مع المتدين ويطلب منك تحديات ذوات أسقف أعلى وأعلى!

فنكتشف إذاً أن تحدي المتدينين للملحدين ليس أكثر من أداة للتعجيز وهرااء وليس أداة ذات أمانة الغرض منها الوصول إلى الحقيقة.

سام.

أعجبني المنشور(13)لم يعجبني المنشور(1)

تعليقان على “تنين كارل سيجان والتحدي الكاذب”

  1. لفتة جميلة للغاية، لقد كانت هذه واحدة من الحجج التي حاججت بها أبي يوم تركت الإسلام، وكما هو متوقع، لم يكن لها أي أثر، لم يرد أبي على حجة واحدة مما قلته له ولكنه بقي مصراً على موقفه رغم ذلك، ونسي أنه كان قبلها بقليل يحدثني عن "مشكلة الملحدين" في أنهم "يقفلون عقولهم عن الأدلة"! (أي تلف في الدماغ هذا الي تسببه الأديان، يعني المؤمن لا يكتفي بازدراء كل ما يمت للعلم والمنطق بصلة، بل يلجأ -فوق ذلك- إلى المزاودة عليك بالعلم والمنطق واتهامك بأن السبب الوحيد لعدم إيمانك هو افتقارك إليهما، حقاً، إن لم تستح فاصنع ما شئت)ـ
    على فكرة، أحب أن أشاركك بأن الدكتور المصري أحمد أمين (مؤلف فجر الإسلام وضحى الإسلام) يذكر في إحدى مقالات "فيض الخاطر" أن جهاز السونار أثار ضجة بين المشايخ وقت أعلن عن اختراعه وأنهم قالوا لأتباعهم السذج إن هذا لا يمكن أن يكون لأن الله وحده يعلم ما في الأرحام، ثم ماذا حدث عندما خابوا وظهر جهلهم؟ لم يعتذروا ولم تختلج شعرة واحدة في أجسادهم من الخجل، بل قالوا لنا: أنتم حقاً ظننتم أن الله قصد جنس الجنين فقط؟ بالطبع لا! بل إن الله يعرف عمره ومصيره ورزقه إلخ إلخ
    على الرغم من انفجار المعرفة في القرنين الأخيرين انفجاراً غير مسبوق في تاريخ البشرية، فإن البشر لم يتمكنوا بعد من إيجاد علاج للتلف الدماغي مع الأسف

    أعجبني المنشور(3)لم يعجبني المنشور(0)
  2. على الرغم من أن ما قد كتبته هنا هو واقعي ومنطقي لأبعد الحدود

    ولا أريد أن أناقش فلسفة المسلمين من هذه الناحية

    ولكن خطر ببالي سؤال : هل فعلاً الذبابة خلقها الله من لا شيء؟! بالطبع لا!
    فكيف تريد أن يخلق العلماء شيء من لاشيء والله نفسه لم يستطيع!

    هم الأولى بهذا التحدي ليس العلماء 🙂

    أعجبني المنشور(2)لم يعجبني المنشور(0)

اترك تعليقك


ملاحظة: التعليقات لن تنشر فوراً، وستتم مراجعتها قبل قبولها



1- في حالة وجود أي شتائم أو قلة أدب أو ترداد للشعارات الرنانة سيتم إهمال التعليق. هذه الصفحة للمثقفين فقط ونتوقع أن يكون المعلق ناضجاً وواعياً للكليشيهات التي سئمنا من سماعها من شاكلة المؤامرات والصهيونية والماسونية وغيرها والتي هي شماعة ليبرر بها المسلمين انحطاطهم في العالم.
2- قبل طرح تساؤلك أو تعليقك، تأكد أن الموضوع الذي ستتكلم فيه لم تتم مناقشته في الصفحة، فهناك في الصفحة محرك بحث وهناك قائمة على اليسار لمواضيع أساسية تم النقاش فيها. التكرار غير مفيد ولهذا السبب فتحنا المدونة، كي نتجنبه. جنّبنا وجنّب نفسك عناء التكرار.
3- المناقشة هنا تتم عن طريق الدليل والإثبات وليس عن طريق قال فلان، في حالة طرحك لأي ادعاءات دون أدلة سيتم اهمال تعليقك.
4- في حالة رفضك للأسلوب العلمي سيتم إهمال تعليقك. هذه الصفحة اسمها العلم يكذب الدين، وليس اسمها الثرثرة تبرر الدين.
5- في حالة رغبتك بطرح الأسئلة للنقاش فاستخدم صفحة سؤال وجواب - اضغط هنا ليتم تحويلك لصفحة سؤال وجواب https://qa.onlyscience.org.
6- إذا كنت تريد النقاش بالعلوم فأنت مجبر أن تحضر مقالات علمية وكتب علمية معتمدة تماماً كما نفعل في صفحتنا. نحن هنا نناقش العلم وعندنا بروتوكول واضح للتعامل وضحناه في مقالة ما هي قصتنا وقصة الإلحاد كي نتجنب الثرثرة وتضييع الوقت، ونحن نتوقع أن تكون قرأت هذه المقالة قبل طرح أي سؤال أو أي تعليق وهذا شرطنا.
7- إذا كنت تريد النقاش بالدين فعليك أن تحضر أدلة على كل كلمة تقولها، وهذه الأدلة تتضمن مثلاً مراجع الدين نفسه، في حالة الإسلام مثلاً القرآن وتفسيره والأحاديث مع مصدرها كاملاً من سند ومتن ومرجع الخ... نسخ ولصق المقولات والأحاديث دون تعريف صحتها ومصدرها سيؤدي إلى إهمال التعليق.
8- أي نسخ ولصق لمعلومات من الإنترنت من مصادر عشوائية لا تملك مصداقية علمية معتمدة (مثل مواقع هراتل الإعجاز العلمي أو فيديوهات يوتيوب أو ما شابه) سيؤدي إلى إهمال التعليق. كل كلمة تقولها يجب أن تأتي بمصدرها، وإن كان من العلوم يجب أن يكون مصدر معتمد كما شرحنا سابقاً. كلام شخص على فيديو أو صفحته الخاصة لا يعتبر مصدر موثوق.
9- التعليق حصراً وتحديداً إما باللغة العربية بأحرف عربية أو باللغة الإنجليزية بأحرف إنجليزية. استخدام لغات أخرى أو كتابة اللغة العربية بأحرف إنجليزية ستؤدي إلى إهمال التعليق. للأسف ليس عندنا وقت لفك تشفير الكلمات العربية المكتوبة بأحرف إنجليزية فهي مسألة تأخذ وقت طويل جداً لمن لا يملك خبرة بهذه الطريقة وبالذات عندما نتكلم بمواضيع معقدة مثل الدين والإلحاد.
10- نحن لسنا متفرغون فقط للإجابة في الصفحة وعندنا أعمال وأسر ومشاغل الحياة، وسنجيبكم عندما نقدر، وأهلاً وسهلاً بكم.


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

*





معاً لمحاربة الخرافة