الإعجاز في القرآن يفتقر إلى التماسك

من أهم الميزات التي يفتقر لها القرآن في اداعاءات الإعجاز المرتبطة به هو عدم التماسك Inconsistency، والذي يعني أنك إذا استخدمت فك الطلاسم واستخرجت أمراً تعتبره إعجازاً، فهذا الأمر سيتناقض مع أمر آخر في موضع آخر للقرآن أو قاعدة في القرآن يتبعها المسلمين أو أمر مماثل، وهذا ما لا ينتبه له دُعاة الإعجاز، وأدق تشبيه لحالة القرآن هو العربة العطلانة التي عندما تصلحها من طرف تعطل من الطرف الآخر، فأنت تستطيع أن تصلح العربة وتستطيع أن تجعلني أرى الطرف الصلحان، لكن ما إن أدرت وجهي إلى الطرف الآخر سأرى كيف أنك كسرت قطعة أخرى في العربة كي تغشني في ادعائك أن العربة كاملة وخالية من العيوب.

فيمكنك مثلاً أن تمسك موضعاً في القرآن (مثل ما في الصورة أدناه) تقول فيه أن “أنزلنا الحديد” فيها إعجاز، فلا بأس… نقول أن أنزلنا الحديد فيها إعجاز ﻷنه نزل مع السماء (تجاوزاً عن الخطأ العلمي الفادح في هذا الادعاء)، لكن هل نستطيع أن نمسك كل ادعاء قرآني يقول أن هناك ما هو “مُنزل”  ونطبق الإعجاز لفحصه لنرى إن كان صحيحاً؟ وستجد أن الجواب هو لا، وستجد مثال آخر في القرآن يقول فيه “أنزلنا من الأنعام ثمانية”… طيّب لماذا تريد أن تمسك المثال الأول من الحديد وتدعي الإعجاز فيه ﻷنه “نزل” من السماء بينما لا تعتبر الادعاء الثاني حماقة من كاتب القرآن؟ ولذلك نرى أن في هذا الاختيار مزاجية واضحة غير موضوعية وغير محايدة.

مثال آخر مشهور في قصص إعجاز القرآن هو دوران الأرض وفي ذلك ادعاء الناس أن الآية “وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب” تتكلم عن دوران الأرض، ففي الكثير من آيات القرآن نسمع من المسلمين أنهم يقولون أن علينا أن لا نقطّع الآيات على مزاجنا، ويجب أن نأخذ المضمون كاملاً، لكن هل تعرف ما هي الآية التي تسبق الآية التي يدعون أنها تتكلم عن دوران الأرض؟ ما يسبق تلك الآية هو “يوم ينفخ في الصور”، أي أن الآية تتكلم عن أهوال يوم القيامة! فبأي حق يا مسلم قطّعت وقصيت ولصقت من القرآن ما تشاء لتصنع المعنى الذي تريد؟ بأي حق تطلب منا أن نكمل آية “ويل للمصلين” بينما أنت لا تلتزم بهذه القاعدة؟ وبذلك نرى مزاجية واضحة أيضاً في القص واللصق من هذه الآية.

وهذه ليست الأمثلة الوحيدة، فالقرآن مليء بهذا النوع من الافتراء والكذب والهراء، وفي الحقيقة دعاة الإعجاز من مثل زغلول النجار ماهرون في هذه الكذبات، وهم يعتمدون على عدم موضوعية المسلمين وعلى جهلهم في نفس الوقت، فالمسلم (إضافةً لكونه جاهل في معظم الأحيان) لا يقرأ الإعجاز بطريقة نقدية كما يقرؤه الملحد أو المسيحي مثلاً، بل يكتفي بالثغاء بقول “سبحان الله”، فلو بحث أي مسلم بشكل موضوعي في مواضيع الإعجاز العلمي، لأدرك أنها كلها كاذبة ولا تحمل أي قدر من الموضوعية والحيادية والمصداقية، وفيها من التحريف والتزييف والتزوير والفك والتركيب والقص واللصق ما يكفي ليجعل أي إنسان عاقل محايد يبحث عن الحقيقة يلفظ وينبذ فكرة الإعجاز العلمي من أساسها.

فلو كان الإعجاز العلمي صحيحاً، لما احتاج أحد لهذا القدر من التزييف والتزوير.

سام.

QuranConsistency

أعجبني المنشور(10)لم يعجبني المنشور(4)

اترك تعليقك


ملاحظة: التعليقات لن تنشر فوراً، وستتم مراجعتها قبل قبولها



1- في حالة وجود أي شتائم أو قلة أدب أو ترداد للشعارات الرنانة سيتم إهمال التعليق. هذه الصفحة للمثقفين فقط ونتوقع أن يكون المعلق ناضجاً وواعياً للكليشيهات التي سئمنا من سماعها من شاكلة المؤامرات والصهيونية والماسونية وغيرها والتي هي شماعة ليبرر بها المسلمين انحطاطهم في العالم.
2- قبل طرح تساؤلك أو تعليقك، تأكد أن الموضوع الذي ستتكلم فيه لم تتم مناقشته في الصفحة، فهناك في الصفحة محرك بحث وهناك قائمة على اليسار لمواضيع أساسية تم النقاش فيها. التكرار غير مفيد ولهذا السبب فتحنا المدونة، كي نتجنبه. جنّبنا وجنّب نفسك عناء التكرار.
3- المناقشة هنا تتم عن طريق الدليل والإثبات وليس عن طريق قال فلان، في حالة طرحك لأي ادعاءات دون أدلة سيتم اهمال تعليقك.
4- في حالة رفضك للأسلوب العلمي سيتم إهمال تعليقك. هذه الصفحة اسمها العلم يكذب الدين، وليس اسمها الثرثرة تبرر الدين.
5- في حالة رغبتك بطرح الأسئلة للنقاش فاستخدم صفحة سؤال وجواب - اضغط هنا ليتم تحويلك لصفحة سؤال وجواب https://qa.onlyscience.org.
6- إذا كنت تريد النقاش بالعلوم فأنت مجبر أن تحضر مقالات علمية وكتب علمية معتمدة تماماً كما نفعل في صفحتنا. نحن هنا نناقش العلم وعندنا بروتوكول واضح للتعامل وضحناه في مقالة ما هي قصتنا وقصة الإلحاد كي نتجنب الثرثرة وتضييع الوقت، ونحن نتوقع أن تكون قرأت هذه المقالة قبل طرح أي سؤال أو أي تعليق وهذا شرطنا.
7- إذا كنت تريد النقاش بالدين فعليك أن تحضر أدلة على كل كلمة تقولها، وهذه الأدلة تتضمن مثلاً مراجع الدين نفسه، في حالة الإسلام مثلاً القرآن وتفسيره والأحاديث مع مصدرها كاملاً من سند ومتن ومرجع الخ... نسخ ولصق المقولات والأحاديث دون تعريف صحتها ومصدرها سيؤدي إلى إهمال التعليق.
8- أي نسخ ولصق لمعلومات من الإنترنت من مصادر عشوائية لا تملك مصداقية علمية معتمدة (مثل مواقع هراتل الإعجاز العلمي أو فيديوهات يوتيوب أو ما شابه) سيؤدي إلى إهمال التعليق. كل كلمة تقولها يجب أن تأتي بمصدرها، وإن كان من العلوم يجب أن يكون مصدر معتمد كما شرحنا سابقاً. كلام شخص على فيديو أو صفحته الخاصة لا يعتبر مصدر موثوق.
9- التعليق حصراً وتحديداً إما باللغة العربية بأحرف عربية أو باللغة الإنجليزية بأحرف إنجليزية. استخدام لغات أخرى أو كتابة اللغة العربية بأحرف إنجليزية ستؤدي إلى إهمال التعليق. للأسف ليس عندنا وقت لفك تشفير الكلمات العربية المكتوبة بأحرف إنجليزية فهي مسألة تأخذ وقت طويل جداً لمن لا يملك خبرة بهذه الطريقة وبالذات عندما نتكلم بمواضيع معقدة مثل الدين والإلحاد.
10- نحن لسنا متفرغون فقط للإجابة في الصفحة وعندنا أعمال وأسر ومشاغل الحياة، وسنجيبكم عندما نقدر، وأهلاً وسهلاً بكم.


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

*





معاً لمحاربة الخرافة