المسلمين شعب مريض نفسياً وبحاجة إلى قنبلة نووية تنسفهم

ملاحظة: مع كل الغباء والهبل والتخلف الذي سنظهر المسلم عليه في هذا المقال، فنحن لا نقصد بشكل حرفي نسفهم بسلاح نووي، إنما نقولها لغرض الفكاهة ولتوضيح كم هم ميؤوس منهم ولا أمل منهم.

مقدمة

 هناك مرض نفسي معروف ومشهور جداً يسمى “جنون الاضطهاد”، وأعراض هذا المرض تتلخص في أن المصاب بهذا المرض يتخيل دوماً وجود عدو وهمي له يحاربه ويكيد له المكائد، ولذلك يبقى المصاب بهذا المرض بحالة إنشغال دائم بعدوّه الوهمي والإيمان الدائم بأن كل العالم يتآمر ضده، وكنتيجة مباشرة لهذا المرض، يتحول العالم بالنسبة للمريض إلى مجموعتين. إما أصدقاء أو أعداء… فعند هذا المريض لا يوجد حلفاء ولا يوجد محايدين ولا يوجد أي نوع ثالث من الناس.

في هذه المقالة سأريكم كيف أن الشعوب الإسلامية هي شعوب مصابة بهذا المرض النفسي، وليس فقط ذلك، بل هي أيضاً شعوب يتم تنشئتها وتربيتها على هذا المرض، ولذلك هي شعوب كاملة بحاجة إلى إبادة ونسف، وبصراحة أنا عجزت كل العجز أن أجد حلاً كي أجعل المسلمين أناساً عاقلين ذوي تفكير منطقي وعقلاني.

طبعاً هذا لا ينفي وجود نسبة ضئيلة جداً جداً جداً من المسلمين من العقلاء، وهذه النسبة لا تشكل واحد على مئة ألف، لكن هذه النسبة دوماً إما رايحة بين الرجلين أو تجامل البقية من المسلمين كي لا تُقتل أو تخسر أهلها.

الفيلم المسيء لشارب بول البعير محمد:

سأغض النظر عن كل الأحداث الإرهابية التي قام بها المسلمون كي لا يطول المقال، وسأركز على حادثة الفيلم المسيء. كيف بدأت القصة؟ القصة بدأت ببساطة بأن طُرح الفيلم على الإنترنت، وماذا كانت النتيجة؟

النتيجة كانت ببساطة التالية: بما أن المسلمين مريضين نفسياً ويريدون دوماً خلق عدو وهمي لهم، صدرت إشاعة أن منتج الفيلم المسيء هو أمريكي، وبذلك تحركت قطائع المسلمين من بقر وبغال وحيوانات بجميع أنواعها إلى السفارات الأمريكية في مختلف الدول العربية مشكلةً سلسلة جديدة من أعمال العنف والإرهاب، ومن نتائج ذلك كان مقتل السفير الأمريكي كريس ستيفنز وبعض الأشخاص من حوله وضحايا آخرين من مختلف أنحاء العالم…

m1

هل بردت أعصابكم يا مسلمين؟ هل قمتم بجرائم القتل والحرق والضرب كي تدافعوا عن محمد شارب بول البعير لتثبتوا أن الإسلام دين سلام؟

هل تدل هذه الأفعال على أي شيء غير أنكم إرهابيين من المرتبة الأولى؟ هل أنتم أمة السلام والعفة والرحمة والمغفرة وأنتم تقتلون الناس بمجرد أنهم مشتبه بهم بشوية صور أو أفلام أو أي شيء؟

السؤال هو: لماذا صدقتم الإشاعة وجريتم وراءها مثل الكلاب والبقر والقطيع؟ ﻷنكم مريضين نفسياً ببساطة، وتبحثون عن عدو لكم! وهذا ما أثبتّه أنا في هذه المقالة! لو كنتم أناساً طبيعيين غير مريضين نفسياً لما تصرفتم بهذه الطريقة.

والمؤسي أكثر من ذلك هو مصدر هذه الإشاعة! من هو مصدرها؟ انظر الصورة:

m2إذاً نرى أن تنظيم القاعدة الذي تحاربوه وتدعون أنكم متبرؤون منهم وأنهم إرهابيين متطرفين هم الذين يجروكم على بطونكم لارتكاب الأعمال الإرهابية!

والآن ما هي المفاجأة؟ المفاجأة أن منتج الفيلم المسيء ليس أمريكياً، بل هو هولندي! فكيف سيتخلص المسلمين من هذا الحرج بعد كل هذا الإرهاب؟ هل سيرتكبون أعمال إرهابية ضد السفارة الهولندية؟

طبعاً نتذكر أن لدينا حلين في نموذج جنون الاضطهاد كي يحصل المريض على رضى الذات، إما عدو، أو صديق، ونجد الآن المسلمين يحصلون على الرضا بالطريقة المختلفة، ولذلك نرى المسلمين وضعوا الصورة التالية:

220px-wilders-2010-cropped

وكتبوا تحتها النص التالي:

———————-

قال الهولندي آرنولد فاندرون ، منتج الفيلم المسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، والذي يؤدي فريضة الحج هذه الأيام ، أن دموعه لم تتوقف منذ وصوله مكة ، وأنه يعيش الآن أجمل اللحظات ، مؤكداً انه سوف ينتج فيلماً اخر يعكس خلاله أخلاق سيد البشر وفق ما نقلته صحيفة “البيان”.
وأكد فاندرون أنه وجد في الإسلام ما كان يصبو إليه ويفتقده في حياته السابقة ، مبيناً أنه عندما يتذكر حياته السابقة يرى أنه كان كمن يقبض الريح ، وأنه جاء الى الحج للاستغفار والدعاء والابتهال الى الله لمسح خطاياه السابقة..
وأضاف – وفقا لصحيفة عكاظ السعودية – وهو يطلق آهة الفرحة من قلبه : «هنا وجدت ذاتي بين هذه القلوب المؤمنة ، ودعواتي أن تمسح دموعي كل ذنوبي بعد توبتي ، وسأعمل على إنتاج عمل كبير يخدم الإسلام والمسلمين ويعكس أخلاق نبي الرحمة بعد عودتي من رحلة الحج».
وأوضح المنتج الهولندي ، بأن هذه ليست المرة الأولى التي يزور فيها الأراضي المقدسة ، حيث سبق وأن أدى العمرة في شهر فبراير الماضي ، وأنه وجد الراحة والطمأنينة بجوار قبر المصطفى ، وأن ارتباطاته الأسرية والعملية تحرمه من الإقامة بجواره .
وحول كيفية اعتناقه الإسلام، أبان المنتج الهولندي ، أنه كان متشوقاً لمعرفة الكثير عن الإسلام ، فبدأ بالقراءة عنه حتى تخلل قلبه وأشهر إسلامه بعد ذلك ، رغم أنه كان ينتمي لحزب الحرية الهولندي المتطرف في عدائه للإسلام والمسلمين .

———————-

لكن من هو صاحب الصورة؟ ببساطة انظر صفحة الويكيبيديا التالية:

http://en.wikipedia.org/wiki/Geert_Wilders

وسترى أن صاحب الصورة هو سياسي هولندي ليس له علاقة بالموضوع، والتالي لقطة من صفحة ويكيبيديا:

m3وطبعاً نرى أن المواقع الإخبارية العربية تداولت هذا الخبر مثل النار في الهشيم والناس يهللون مثل المجانين “الله أكبر”، ولم تجد مسلماً واحداً يخرج ليكذب الخبر وليطرح أدلة حقيقية على أي من الادعاءات التي قاموا بها سواء بأن المنتج أسلم أو كفر أو مات… فقط أي كلام والناس تنشره مثل البقر والقطيع يصدق!

الخلاصة:

هذه هي عادة المسلمين، وليست أول مرة طبعاً، فعندما تم رسم كاريكاتيرات محمد التي قاموا من أجلها بالعمليات الإرهابية، أصبح المسلمين أعداء الدنمارك كاملة! فهذه هي نظرية المؤامرة والأمراض النفسية من مثل جنون الاضطهاد… فمنذ نعومة أظفارهم يتم تربية الأولاد على أن العالم إما أعداء أو أصدقاء، وأن كل الناس تريد “النيل من الإسلام”، ولذلك ترى الأطفال  يتم تربيتهم على تصديق الخرافات بكل أشكالها وعلى كره كل من ينتقد دينهم أو محمدهم… فيكفي أن تقول للمسلمين أنك شاهدت حماراً يطير ورأيت بعده اسم محمد يلمع في السماء، فستجد هذه القصة تحتل كل المنتديات، والناس تسبح بعدها وتقول “سبحان الله”، ولن تجد شخص واحد يقول أن مدعي هذه القصة مجنون أو مختل أو بحاجة للعرف على طبيب نفسي…

هذا هو الإسلام…

أنا لا أجد حلاً مع أمة كهذه إلا النسف بسلاح نووي يبيدهم جميعاً… فهي أمة كاملة من المجانين والمختلين عقلياً…

هل لديك حل بديل؟ إن كنت تظن أن هناك حل بديل، فياريت تعطينا إياه في التعليق.

 

 

أعجبني المنشور(23)لم يعجبني المنشور(11)

16 تعليق على “المسلمين شعب مريض نفسياً وبحاجة إلى قنبلة نووية تنسفهم”

  1. والله يادكتور أضحكتني بمقالك الجميل,فعلا شر البلية مايضحك ,للاسف تحولت امة الاسلام الى مجرد قطيع من الغنم لاعقل ولاتفكير ,ولكن من قال ان هؤلاء يمثلون الاسلام ,اعتقد انه من الحق والعدل ان نفرق بين الاسلام الحقيقي بمبادئه السمحة وبين هؤلاء المدعين كذبا وزورا انهم مسلمون فالاسلام فعل عقل وتفكير قبل اي شيء ولقد أضحت ممارسات هؤلاء ممن ينتسبون زورا الى الاسلام (وهم الاغلبية ) مخجلة لكل انسان مسلم يحيث اصبح الاسلام تهمة يحاول المرء ان يرافع عن نفسه لشرحها وتوضيحها للغير ,ولكن اعتقد ان هناك تجارب لمجتمعات اسلامية (من غير العرب طبعا ) في وقتنا الراهن تستحق الاشادة والتقدير وتقبلوا مروري

    أعجبني المنشور(6)لم يعجبني المنشور(8)
    1. للأسف مبادئ الإسلام ليست سمحة على الإطلاق وهذا موضوع مثبت في الكثير من طروحاتنا على المدونة (اطلع بنفسك)، والإسلام دين وحشي يأمر بمهاجمة العالم وعدم التعايش مع الأمم الأخرى دون أن تذلوهم وتجعلوهم يدفعون الجزية "وهم صاغرون"، وهذا الكلام في القرآن. للأسف ومع احترامي الشديد لك أنت لا تعرف شيئاً عن دينك، ولو تعلّمت الإسلام الحقيقي الذي نشأ بعد فتح مكة عندما أصبح محمد قوياً لعرفت أن الإسلام دين وحشي.

      ومن ناحية أخرى يا ريت تعطيني نموذج لدولة إسلامية ناجحة، مين قصدك؟ السعودية؟ أفغانستان؟ الصومال؟ السودان؟ أين هي الأمثلة المشرفة؟ أرجو أن تكون واقعياً في كلامك.

      أعجبني المنشور(13)لم يعجبني المنشور(5)
  2. شكرا على ردك ,بالتاكيد لم اقصد السعودية او السودان بكلامي ولا اقصد اي دولة اسلامية تقع تحت تاثير الدين السعودي ,ولكن خذ ماليزيا وايران كمثال عن النهضة الاقتصادية والحضارية والعلمية التي حققها البلدان في فترة زمنية قصيرة ومازالا , اما قولك اني لااعرف شيئا عن ديني فهذا من باب الفرضيات التي ترمى جزافا مع احترامي الشديد لك ,ربما لست ملتزما بالمعنى التقليدي للالتزام ولكن مااعرفه انني احكم عقلي في اي امر ولا اقبل ان اساق كالقطيع وبما انك ذكرت النبي محمد بعد فتح مكة فدعني اذكرك انه عندما فتح مكة عفا عن كل من ناصبه العداء وحاربه لسنوات طويلة ومنهم او ربما اشهرهم ابو سفيان مع كل الاذى الذي سببه للنبي فماذا تسمي ذلك (وحشية )؟,ما اود قوله انني اذا اردت ان انظر لافعال من يسمون انفسهم مسلمين لربما اصبحت ملحدا مثلك واما بالنسبة لموقعك فلم تتح لي الفرصة لاطلع الا على القليل منه واعدك باني سوف اطلع عليه قدر استطاعتي وسوف اعطي رايي قدر المتاح وشكرا

    أعجبني المنشور(2)لم يعجبني المنشور(7)
    1. ماليزيا ليست دولة إسلامية، فهي لا تطبق أحكام الشرع الإسلامي ومليئة بالقوانين الوضعية (مثل عدم قطع يد السارق)، أما إيران فهي دولة فاشلة إجتماعياً وشعبها مشحون إلى درجة كبيرة والدولة قمعت الكثير من الاعتراضات من الشعب، وتستطيع الاطلاع بنفسك على وضعها الاجتماعي، وطبعاً غير هذا كله هي دولة شيعية، فهل أنت شيعي مثلاً؟ أكيد لا. هل هذه هي كل الأمثلة التي تملكها؟ للأسف هذه ليست أمثلة لدولة إسلامية مشرفة. حتى الآن أنا أنتظر منك مثال على دولة إسلامية مشرفة.

      طبعاً هذا إن غضضنا نظر عن كون الدول الإسلامية أعلى دول في نسب التحرش الجنسي (مثبت بالإحصاءات) والانحرافات بكل أشكالها (رأي).

      عفا عن الناس في مكة؟ لماذا تتكلم عن الناس الذين عفا عنهم ولا تتكلم عن الناس الذين قتلهم؟ ولماذا لم تجب على موضوع إذلال الناس وفرض الجزية عليهم وهم محتقرين؟ لماذا تستخدم الأسلوب الانتقائي في حكمك؟ أي نوع من العفو والرحمة والإنسانية يكتب في كتاب تشريع أبدي صالح لكل زمان ومكان أن عليك إذلال واحتقار الأمم الأخرى؟ يا رجل ارحم عقلي أرجوك!

      اطّلع على الموقع، واقرأ قدر المستطاع، وتعرّف على دينك الحقيقي وليس دين الشعارات الذي تنتقي فيه ما يعجبك وتترك القسم المزعج فيه.

      أعجبني المنشور(9)لم يعجبني المنشور(3)
  3. الحقيقة لقد لفتتني بعض النقاط في ردك واحسست انها تناقض المنهج العلمي في التفكير الذي تدافع عنه وهي
    1- ماهو المعيار في تصنيف الدول على انها اسلامية او غير اسلاميه ,اذا كان المعيار هو تطبيق الشريعة الاسلامية فهذا يعني ان 90 %من الدول الاسلامية ليست كذلك والمثال الذي سقته عن قطع اليد غير مطبق في معظم الدول الاسلامية باستثناء دول قليلة جدا بالاضافة الى ان معظم الدول الاسلامية تطبق قوانين وضعية والامثلة على ذلك كثيرة ,اما اذا كان المعيار وهو مااعتمدته انا كون الاغلبية مسلمة فهذا يعني ان ماليزيا هي دولة اسلامية
    2- ماهو المعيار الذي تقبل به لدولة اسلامية مشرفة وهل ان معيار التقدم هو الوضع الاجتماعي فقط وهل ان المجتمعات الغربية ليس لديهم الكثير من المشاكل الاجتماعية والبنيوية في تركيب الاسرة وابتعادهم عن القيم الروحية وانغماسهم في الماديات وانتشار الجرائم والانحرافات بكل اشكالها وهل فعلا انت تقتنع بوجود شيء اسمه ديمقراطية حتى في البلدان الغربية وانت تعلم على ماعتقد ان الشعوب الغربية هي شعوب جاهلة سياسيا ويتم سوقها الى الانتخابات وتحديد هوية من يفوز بالماكينات الاعلامية الجبارة وطبعا لن يستطيع الوصول الى دعم هذا الاعلام رجل الشارع البسيط بل من يمثل مصالح مافيات الاعلام والسلاح والنفط
    3- لماذا تقول عن ايران واقتبس (وطبعاً غير هذا كله هي دولة شيعية) فهل انت ملحد وطائفي بنفس الوقت
    ثم تسالني وتجيب بنفسك (فهل أنت شيعي مثلاً؟ أكيد لا) اذا كان يهمك معرفة طائفتي اسالني وسوف اجيبك
    4- لاادعي انني متعمق في دراسة الدين وهناك اشياء كثيرة لااستطيع الاجابة عنها بسبب عدم احاطتي بكل المعلومات عنها واعترف بان هناك الكثير من الاسئلة والاستفسارات التي تدور في ذهني عن الدين لم اصل الى جواب لها بعد ولكن اتمنى ان اصل يوما ما
    5- لست مختصا في امور الكون والفيزياء انما انا طبيب درست جسم الانسان وذهلت من النظام العجيب الذي يحكمه بكل اجهزته فلا استطيع تقبل فكرة ان هذا النظام العجيب الفريد قد نشأ لوحده بدون منظم او مدبر ولا استطيع في المقابل ان اعطيك دليلا ماديا على العكس
    6- هناك فكرة اود طرحها اخيرا ,هل نستطيع بعقولنا ان نفهم كل شيء يحيط بنا وهل عقولنا ليس لها حدود
    (يستطيع الانسان ان يغمض عينيه ويتخيل مسافة 100 متر مثلا ولكن هل يستطيع ان يتخيل مسافة 100 سنة ضوئية )هل تتوقع من كمبيوتر يحمل امكانيات محددة ان ينجز لك امورا اكبر من امكانياته ,انا اعتقد ان عقولنا محدودة وقاصرة ولاتستطيع الاجابة عن كل شيء من حولنا ولاتستطيع ان تحيط بكل المعطيات وبغياب كامل المعطيات يبقى الحكم ناقصا ,نعم ان العلم يتطور يوميا وبشكل متسارع وقد ياتي يوم نحصل فيه على اجوبة قاطعة عن كل شيء.

    أعجبني المنشور(12)لم يعجبني المنشور(3)
    1. 1- نعم! هذه الدول عربية، والمنهج الإسلامي لا يتم تطبيقه إلا بشكل محدود في الدول التي تدعي الإسلام، وذلك في أمور مثل الميراث والطلاق والأمور الأسرية، لكن غالبية الدول العربية لا تنفذ الإسلام بحذافيره، وكل الدول التي نفذت الإسلام بحذافيره فشلت، ولا تستخدم الأسلوب الانتقائي لتسمية الدول إسلامية أيضاً: هل تطبق هذه الدول الشريعة الإسلامية؟ الجواب نعم أو لا، ولا يوجد نص نص... هذه الدول ببساطة غير موجودة إلا ما ندر. وتستطيع اختيار المعيار الذي يعجبك لتقييم نجاح هذه الدول، وستجد أنه بازدياد تطبيق الشريعة ستكون الدولة فاشلة أكثر.

      2- المعيار لقبول دول مشرفة (ولا يشترط أن تكون إسلامية) هو أن تكون دولة قادرة على حمل نفسها علمياً واقتصادياً، وأن تكون ناجحة اجتماعياً ولا يكون فيها الشعب مشحون بحيث يمتلك كل فرد حرية التعبير عن كل ما يشاء دون أن يواجه مشاكل مع الدولة. وحقاً أنا لا أعرف عن أي جرائم في دول الغرب تتحدث؟ الدول الإلحادية في العالم تملك أقل مستويات الإجرام في العالم، ومن تلك الدول السويد والنرويج واليابان، وغير ذلك تجد دولة متدينة مثل أمريكا (70% متدينين) فيها نسبة الجريمة مرتفعة، وهناك دراسات تثبت وجود ارتباط موجب بين الإجرام والتدين، ويمكنك الاطلاع عليها. وبالنسبة للانتخاب فهذا أقل ما يهمني في نجاح دول الغرب، وما يهمني هو أن كل إنسان يملك حريته وحياته ويعيش في دولة ناجحة اقتصادياً وعلمياً، ولا يوجد من يفرض عليه الجزية وهو صاغر ﻷنه لا يتبع "الدين الصحيح". طبعاً هذا الكلام في قرآنك، أذكرك.
      ملاحظة: القيم الروحية هي كلام فارغ، ويمكنني أن أقول لك أيضاً أن تعاطي المخدرات يوصلك إلى القيم الروحية والإحساس بوجود ديناصور سماوي. هذا كلام سكرانين وليس كلام ناس صحيانين. الإنسان الصحيان ينظر إلى ما عليه دليل فقط.
      3- لماذا أتكلم عن إيران؟ ﻷن إيران لا تتبع طائفتك، وليل نهار تتبادلون الشتائم معهم، والآن عندما ينجحون في شيءٍ ما تنسبوهم لكم؟ هذه وقاحة مع احترامي لك! ومن ناحية أخرى هي أيضاً دولة فاشلة ولم أسميها ناجحة، وسبب كلامي عن الطائفة هو كلامك الذي يدل على أنك سني، وحتى لو كنت مخطئاً في افتراضي فلن يتغير شيء.
      4- بما أنك لم تتعمق في الدين فأنت لا تعرف المصائب التي فيه. نحن منذ طفولتنا تم تربيتنا على هذا الدين، وطالما أنك غير متعمق فلن تدرك المصائب التي فيه. أنا كنت في مكانك ولم أتقزز من هذا الدين قبل أن أتعمق فيه. عندما تتعمق في الدين وفي التضاربات العلمية والمنطقية والمنهجية وحتى اللغوية فيه ستدرك أن هذا الدين مسخرة، لكن طالما تدافع عن الدين دون أن تكون متعمقاً فيه فكل هذا الكلام لا فائدة منه. وطبعاً ترك الدين لا يتم في يوم وليلة وطال معي أنا سنتين، وبما أنك طبيب أحب أقلك أن القشة التي قصمت ظهر الدين بالنسبة لي كانت الكذب في إعجاز مراحل تكون الجنين، فعندما تعمقت في ذلك الموضوع كانت القاصمة بالنسبة لي وبدأت مشوار الإلحاد.
      5- أنت طبيب ولا تعرف العيوب الخلقية في الإنسان؟ سأكون مستغرباً إن كان هذا صحيحاً، وسأكون مستغرباً أكثر لو قلت لي مثلاً أن التطور خاطئ والإنسان أصله قرد وهالكلام الفاضي. وضّح موقفك من هذه الأشياء. وفي كل الأحوال إذا كنت تريد الحديث بالمنطق والمنهج العلمي فغير منطقي أبداً أن تربط بين الله وبين الخالق، فالخالق قد يكون سحلول الذي جاء من وراء مجرة أندروميدا... لا يوجد سبب لافتراض أن الخالق هو إلاهك الديني. في أسوأ الأحوال تستطيع أن تكون لاديني ربوبي، لكن دفاعك المستميت عن الإسلام أمر لا يمكن تبريره، ولا سيما أنك غير متعمق.
      6- أكيد لن يستطيع الإنسان فهم كل ما يحيط حوله بشكل مباشر، لكن أولاً: هناك أداة فعالة جداً تسهل لك فهم كل شيء في الطبيعة، واسمها الرياضيات، فهل يمكننا مثلاً فهم الذرة (ميكانيك الكم) دون رياضيات؟ مستحيل! ثانياً: حتى لو لم نكن قادرين على فهم كل ما حولنا، فهذه ليست رخصة لتصديق كل خرافة تسقط من حولك، وأذكرك مرة أخرى أن وجود أو عدم وجود الخالق هو رأي ليس له قيمة في هذا الحوار، لكن المهم هو صحة الادعاء بأن الخالق هو الله وأن الإسلام هو الدين الصحيح (أو أي ديانة أخرى بشكل عام)، ﻷن ادعاء مثل هذا يتطلب -مثلاً- أن يكون الله إله الإسلام قدير عليم يعرف كل شيء، وهذه المواصفات حتماً لا تنطبق على إله القرآن الذي فيه مئات الأخطاء، وذلك ذكرته في هذه الصفحة في الكثير من المواضيع. اطلع مثلاً على أخطاء الميراث في القرآن.

      أعجبني المنشور(9)لم يعجبني المنشور(2)
    2. Dr.nidal بما أنك دارس للطب أريدك أن تخبرني عن دور الحلمات عند الذكور والزائدة الدودية؟
      لا يوجد دور لها(هذا فقط مثال)
      ثانيا : ما هو دور القلب في جسم الانسان؟ هل له دور في التفكير أو المشاعر؟ طبعا لا فهو مجرد مظخة للدم. لكن القرآن يقول أنه مركز التفكير والادراك و"التقوى"!!
      أرجوا أن تكون منصفا ولا تتبع القطيع.
      مع احترامي لك.

      أعجبني المنشور(3)لم يعجبني المنشور(0)
  4. مليارين و مئتي الف مسيحي يملأون العالم و على مئات الدول
    لا يوجد بينهم دولة اعتمدت على تعاليم هذا الدين الذي يشكل اغلبية للمؤمنين فيها لا بتشريع القوانين و لا بانتقاء رجال السياسة بها على عكس الدول الاسلاميّة التي مازال البعض منها حتى الآن يطبّق شرائع دينها التي تعود لأكثر من ألف عام بحرفيّتها من تقطيع و ضرب رؤوس و صلب .. والبقيّة ممن تعتبر نفسها دول اسلاميّة معتدلة او علمانيّة اعتبروت هذا الدين الحقير كمرتبة ثانية بالقانون يلجأ اليها اذا فقد النص
    هَزُلَتْ

    أعجبني المنشور(5)لم يعجبني المنشور(3)
  5. تقول : "المسلمين شعب مريض نفسياً وبحاجة إلى قنبلة نووية تنسفهم جميعاً دون أي استثناء - "
    أنصحك بأن تراجع ما تكتب على مدونتك... هناك فرق بين أن تنتقد و تسخر من دين و شعوب و من أن تسب و أسوء من ذلك أن تنادي بإبادتها !
    عدا ذلك، إن كان هذا هو منطقك، أتساءل لما لا تتمنى نفس المصير لشعوب ما زالت غارقة في إعتقادات و عادات أسوأ من الإسلام، كالهند مثلا ؟
    أخيرا، تعميمك على كل المسلمين "بدون أي إستثناء" كما تقول ينم عن جهل و سطحية في التفكير شكل لي صدمة لملاحظتها عندك و أنت تدعي أنك منطقي و تفكر بمنهج دقيق ! ألم تسمع بوجود مسلمين معتدلين، وسطيين، مجددين، أو متفتحين على العلم و يقتصرون في ممارستهم الدينية على الأخلاق و المبادئ الإنسانية ؟ إن كانت لديك الإمكانية أن تنسفهم كلهم أكنت ستفعل حقا ؟
    للأسف، مقالك هذا أفقدك نسبة كبيرة من مصداقيتك. مع أني لست مسلما، لم يعد بمكاني عدم الارتياب منك.
    تذكر أن العلم بدون مبادئ و أخلاق لا يساوي شيئا و يمكن أن يجعل منك مجرما أو على الأقل إنسانا مغرورا و بلا ضمير كما حصل لكثير من قبلك ! كلامك و حقدك ضد مجموعة من البشر مهما كانت، يدخل تحت خانة العنصرية و الحظ على الكراهية، و بما أنك درست في أوروبا، فانت تعلم أن القانون يعاقب على ذلك.

    أعجبني المنشور(8)لم يعجبني المنشور(1)
    1. إذا كان حكمك على المصداقية يتم بهذه الطريقة، فشكراً نحن لا نحتاج لأن تصدقنا. كل المسلمين الذي تدعي أنهم إنسانيون يؤمنون بالقرآن والحديث، وذلك يتضمن قتل وإذلال كل من لا يؤمن بخرافاتهم، والمقالة هذه أنا طرحتها كدليل قاطع على أن المسلمين المعتدلين الحبابين اللي القط بياكل عشاهم هم أيضاً مجرمين من المرتبة الأولى وكل ما يحتاجون له هو الدافع. وطبعاً كل هؤلاء المؤمنين يظنون إلى يومنا هذا أن قتل من يهجو محمد مثلاً هو حلال، فهم يقتدون بمحمد الذي قتل الكثيرين بسبب بعض أبيات الشعر من مثل كعب بن الأشرف وأم قرفة وعبدالله بن أبي السرح الذي نجا بفضل عثمان بن عفان.

      تريد أن تقارن بشعب آخر مثل الهند؟ تكرم عينك! متى قتلوا في الهند آخر هندوسي مرتد؟ أو آخر سيخي مرتد؟ أو دعني أعد صياغة العبارة بطريقة أخرى: هل هناك منظمات في العالم تقتل تاركيها غير المافيا والمسلمين؟ لماذا لم أجدك تدافع عن المافيا وتقول أنهم حبابين وليسوا كلهم مجرمين وأن محاربة المافيا إقصاء؟ ببساطة لأن المافيا لا تسمي نفسها دين! فحجة الدين تبيح لهم أن يقوموا بكل أنواع الجرائم، ولذلك كل من يؤمن بأن هذا الكتاب الإجرامي وتبعاته صدر من خالق الكون سيكون راضي بكل الجرائم الصادرة من محمد بل وسيحاول تكرارها مرة أخرى! وبالنسبة لي المسلمين الذين تسميهم معتدلين يشبهون الفايروس في فترة الحضانة، فهم الآن ملائكة وشاطرين ويدافعون عن بعض حقوق الإنسان، لكن ما إن سمحت لهم الفرصة سترى الوجه الآخرى الأصولي لهم والذي يجعلهم يطبقون شرائع هذا الدين الإجرامي بكل تفاصيله وهذا نراه اليوم في أوروبا من انتشار لهذا التطرف مع أن كل الذين سافروا إلى أوروبا كانوا "معتدلين"، وهذه المقالة تعطي دليل على التحول من مسلم معتدل إلى حيوان مؤذي متطرف بسبب صورة أو فيديو، فلا تأتي إلى هنا وتعملي حالك إنساني وتدافع عن المساكين الذين يأكل القط عشاهم، فهم ليسوا أكثر من فيروسات في حالة حضانة، وبمجرد أن تقترب من معتقداتهم سيقطعوك إرباً ويرموك للكلاب!

      تظن أن الهنود مثلاً مثل المسلمين؟ انظر إلى الصورة في هذا الرابط:

      https://blog.onlyscience.org/?p=824

      فمع أنها صورة تهين الكثير من الأديان، فلم نرى أي تابع لهذه الأديان يأمر بقتل راسمها، وراسم هذه الصورة ذهب إلى المنزل ولم يكن خائفاً من الموت، بينما تخيل لو أن راسم هذه الصورة رسم أيضاً كاريكاتير لمحمد، فماذا سيحدث؟ ببساطة سيقطعوه! فهل تحب أن أذكرك بما حدث أيام كاريكاتيرات صور محمد مع الدنمارك عندما قادت القاعدة خراف المسلمين بنفس الطريقة؟

      تحب أعطيك مثال آخر؟ منذ فترة حدث لقاء تلفزيوني من ريهام سعيد مع شخص تسمي نفسها "دكتورة نها" وهي لادينية تحث على الإنسانية بعيداً عن الأديان، وبعد ذلك اللقاء ظهرت صفحة على الفيس بوك اسمها "معاً لإعدام الدكتورة نها" أو ما شابه، وحصلت تلك الصفحة على 12000 مشارك في أقل من أسبوعين! وهذا المعدل من النمو ليس بطبيعي أبداً، بل يمثل أعلى معدلات النمو للصفحات في صفحات التواصل الاجتماعي، ولولا أننا أغلقناها بالتبليغات بسبب تحريضها على الكراهية لكانت الآن تحوي نصف مليون مشارك بلا أدنى شك.

      الإنسانية والإسلام لا يجتمعان أبداً! وواحد مثلك يدعي المنطق ويبحث عن المصداقية يجب أن يدرك أن كل من يؤمن بذلك الكتاب الإجرامي يجب أن يعاقب، والسبب الوحيد الذي يجعل أوروبا لا تفعل المثل هو أنه مختوم على ذلك الكتاب أنه "دين"، وهذه الكلمة لن توقفني من محاربة هذا الإجرام.

      أعجبني المنشور(7)لم يعجبني المنشور(3)
  6. هاهاها مقالة أضحكتني فعلا دين غباء و إستغباء و هذا ليس بجديد علی هؤلاء لكن أتمنی أن أفهم كيف يفكرون و ماهو الدافع لهذه الأفعال و هل هناك حل أخر غير نسفهم ؟

    أعجبني المنشور(1)لم يعجبني المنشور(1)
  7. في الواقع أنا كنت مسلما قبل أربع والآن تحررت من هذا الوهم كاملا وشفيت منه وأنا الآن ملحد
    برأيي أن الإعجاز العلمي للقرآن ومحاولات علماؤهم لغرس العقيدة في رؤوسهم هو سبب عدم تفكيرهم العقلاني، ولذا أعتقد أن محاربة علمائهم والإعجاز العلمي الذي أصبح عقيدة هو حل أفضل!!!
    أشعر بالشفقة عليهم!! مساكين!!!

    أعجبني المنشور(1)لم يعجبني المنشور(1)
  8. تحياتي :
    اولا اضحكني المقال جدا اسلوب نقدي ناجح ومؤثر ..
    ثانيا لا نستطيع تجاهل ما حدث في العالم من احداث بعد الفيلم المسيء وانسياق الناس نحو الهمجية والعنف ( مع العلم ان من دعى للعنف هي القاعدة ).
    لا ن كل من يقول انا مسلم ( معتدل وسطي وهابي شيعي .. الخ ) يجب ان يؤمن بالارهاب والعنف والتطرف والعنصرية وكره الاخر لانها اساس الدين الاسلامي ، فهو قائم على الجزية لغير المسلمين و"فتح" البلدان الاخرى بقوة السلاح وادخال الناس في الدين عنوة ورغم انوفهم خوفا من القتل او الترهيب.
    ثم انا الفكرة العقائدية الاهم في الدين الاسلامي هي " عدم الحرية افكرية والدينية " فلا تستطيع اخي القاريء ان تترك هذا الدين وتبتعد عنه ( ترتد ) حتى وان كنت من اتباعه بالاسم فقط او على الهوية او لانك مولود في بلد مسلم ، ولنفرض انك صحوت وفكرت بمنطقية وتركت هذا الهراء سيقومون بقتلك فورا وقتل كل من يتعاطف معك وقتل افكار غيرك ان حاولوا التفكير مثلك !!!
    هل يمكن ان يصل العالم الى مستوى التطور في اليابان مثلا بوجود الاسلام ؟ وليس تطور عسكري او تكنولوجي تطور اجتماعي وثقافي .
    مستحيل بوجود الاديان عامة والاسلام خصوصا ان تتطور الحياة الى اشكال ارقى وافضل .
    والحركات المتطرفة والارهابية الاسلامية هي الصورة الحقيقية للاسلام الذي كما وضحت اخي الكاتب في احد ردودك ولو اتيح للمعتدلين والوسطيين الفرصة لاصبحو مثلهم وربما اكثر عنفا منهم ....
    وربما حلقات برنامج سوال جريء على قناة الحياة هي من اهم مراجع تفنيد هذا الدين وتحطيمه بشكل علمي دقيق ...
    شكرا على مجهوداتكم

    أعجبني المنشور(2)لم يعجبني المنشور(1)
  9. نفس ماذكرت عن حال المسلمين اليوم كان هوتقريبا الحال في اوروبا في القرون الوسطى. فيا ترى ما ذا سيكون حال العالم اليوم لو طبقنا اقتراحك على الأوروبيين في ذلك العهد؟

    ما أريد ان اخلص اليه هو ان ابادة مجتمع لم ولن تكون ابدا هي الحل. ماينبغي عليك انت وغيرك من المفكرين فعله هو ان تجدوا انجع الطرق التي يمكن ان تخرجوا بها الأمة الاسلاميه من الظلام مثلما فعل المفكرون الأوروبيون في القرون الماضيه.

    أعجبني المنشور(2)لم يعجبني المنشور(1)
    1. في الحقيقة ما حصل لأوروبا وقتها كان إبادة من نوع آخر، وهو أن تلك الأجيال المتخلفة انقرضت، وما ننتظره من الأجيال الحالية من المسلمين هو أن ينقرضوا ويظهر أبناؤهم الذين يملكون فرصة ليكونوا أفضل... لكن الغالبية من الجيل الحالي من المسلمين ميؤوس منه كما أظهرت. ومع ذلك نحاول ولذلك عملنا هذه الصفحة.

      أعجبني المنشور(1)لم يعجبني المنشور(1)
      1. شكرا اخ سام على التوضيح وعلى العمل الجبار الذي قمت به من خلال هذه الصفحة. لكن ما اريد ان اقوله هو ان هذا المقال لما يقرأه انسان مسلم و متعلم مثلي انا يمكن أن يضع علامة استفهام على الموقع. ويمكن ان يشكك حتى في هدفك منه. فما بالك مثلا بواحد غير متعلم او ما زال متعصب، فالتشكيك في المعتقد ليس بالامر السهل فمثلا انت تجد اليوم اناس كثيرين وعلى درجة عالية من الوعي -هنا في امريكا- وهم لا زالوا ينفون الكثير من الحقائق العلمية ومقتنعون بالأساطيرالساذجة التي لايمكن لأي عاقل ان يصدقها.
        انا شخصيا عندي ملاحظتين:
        اولا: لاتفقد الأمل فما قمت به عمل جبار وبداية مهمة. ولكن الطريق سيكون شاق وطويل يعني ما تم بناؤه في ١٤٠٠ سنة سيستغرق هدمه وقتا طويلا.
        ثانيا: لا تنزل الى مستوى الذين يشككون في مستواك العلمي فالكثير من الناس في عالمنا العربي لا يفهمون ما معنى (PhD From ETH Zurikh) ولا تنفعل معاهم يعني لاتجاوبهم الابالمنطق وبادب شديد، ولاتنس انه في النهاية الهدف من عملك هذا هوتبيين الحقيقة لهذا النوع من الناس بالضبط.

        وشكرا جزيلا

        أعجبني المنشور(1)لم يعجبني المنشور(0)

اترك تعليقك


ملاحظة: التعليقات لن تنشر فوراً، وستتم مراجعتها قبل قبولها



1- في حالة وجود أي شتائم أو قلة أدب أو ترداد للشعارات الرنانة سيتم إهمال التعليق. هذه الصفحة للمثقفين فقط ونتوقع أن يكون المعلق ناضجاً وواعياً للكليشيهات التي سئمنا من سماعها من شاكلة المؤامرات والصهيونية والماسونية وغيرها والتي هي شماعة ليبرر بها المسلمين انحطاطهم في العالم.
2- قبل طرح تساؤلك أو تعليقك، تأكد أن الموضوع الذي ستتكلم فيه لم تتم مناقشته في الصفحة، فهناك في الصفحة محرك بحث وهناك قائمة على اليسار لمواضيع أساسية تم النقاش فيها. التكرار غير مفيد ولهذا السبب فتحنا المدونة، كي نتجنبه. جنّبنا وجنّب نفسك عناء التكرار.
3- المناقشة هنا تتم عن طريق الدليل والإثبات وليس عن طريق قال فلان، في حالة طرحك لأي ادعاءات دون أدلة سيتم اهمال تعليقك.
4- في حالة رفضك للأسلوب العلمي سيتم إهمال تعليقك. هذه الصفحة اسمها العلم يكذب الدين، وليس اسمها الثرثرة تبرر الدين.
5- في حالة رغبتك بطرح الأسئلة للنقاش فاستخدم صفحة سؤال وجواب - اضغط هنا ليتم تحويلك لصفحة سؤال وجواب https://qa.onlyscience.org.
6- إذا كنت تريد النقاش بالعلوم فأنت مجبر أن تحضر مقالات علمية وكتب علمية معتمدة تماماً كما نفعل في صفحتنا. نحن هنا نناقش العلم وعندنا بروتوكول واضح للتعامل وضحناه في مقالة ما هي قصتنا وقصة الإلحاد كي نتجنب الثرثرة وتضييع الوقت، ونحن نتوقع أن تكون قرأت هذه المقالة قبل طرح أي سؤال أو أي تعليق وهذا شرطنا.
7- إذا كنت تريد النقاش بالدين فعليك أن تحضر أدلة على كل كلمة تقولها، وهذه الأدلة تتضمن مثلاً مراجع الدين نفسه، في حالة الإسلام مثلاً القرآن وتفسيره والأحاديث مع مصدرها كاملاً من سند ومتن ومرجع الخ... نسخ ولصق المقولات والأحاديث دون تعريف صحتها ومصدرها سيؤدي إلى إهمال التعليق.
8- أي نسخ ولصق لمعلومات من الإنترنت من مصادر عشوائية لا تملك مصداقية علمية معتمدة (مثل مواقع هراتل الإعجاز العلمي أو فيديوهات يوتيوب أو ما شابه) سيؤدي إلى إهمال التعليق. كل كلمة تقولها يجب أن تأتي بمصدرها، وإن كان من العلوم يجب أن يكون مصدر معتمد كما شرحنا سابقاً. كلام شخص على فيديو أو صفحته الخاصة لا يعتبر مصدر موثوق.
9- التعليق حصراً وتحديداً إما باللغة العربية بأحرف عربية أو باللغة الإنجليزية بأحرف إنجليزية. استخدام لغات أخرى أو كتابة اللغة العربية بأحرف إنجليزية ستؤدي إلى إهمال التعليق. للأسف ليس عندنا وقت لفك تشفير الكلمات العربية المكتوبة بأحرف إنجليزية فهي مسألة تأخذ وقت طويل جداً لمن لا يملك خبرة بهذه الطريقة وبالذات عندما نتكلم بمواضيع معقدة مثل الدين والإلحاد.
10- نحن لسنا متفرغون فقط للإجابة في الصفحة وعندنا أعمال وأسر ومشاغل الحياة، وسنجيبكم عندما نقدر، وأهلاً وسهلاً بكم.


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

*



معاً لمحاربة الخرافة