الباحثون المسلمون (المهرطقون) فاصل ترفيهي 2

أحمد إبراهيم (أبو ذر)  من منتدى التوحيد والعضو بمبادرة الباحثون المسلمون والأدمن بمجموعة ورينا نفسك يهدم نظرية التطور (فاصل ترفيهي 2).

كثيراً ما يطل علينا الكهنة والمهرجين بنهفات يضحكون بها على قطيعهم المغيب بمصطلحات مدبجة و مزخرفة يراد بها التضليل وذر الرماد في الأعين، حيث يمارسون لي أعناق الأدلة وجعلها طوبوية مثالية مائلة العنق لعقيدتهم السخيفة من أولئك المهرجين المضحكين عضو منتدى التوحيد مدعي الدكترة أحمد إبراهيم الذي يزعم بأنه قام نشر ورقة علمية تهدم أحد أسس نظرية التطور !! نعم أنا لا أمزح !! .. الغريب أن “الباحثون المسلمون” الذين يدعون ممارسة العلم والنشر الأكاديمي ومؤخراً قاموا بتحدي 20 صفحة علمية محترمة في مناظرة علمية حول نظرية التطور !! قاموا بإعادة نشرها لجهلم وسذاجتهم بأنها مجرد مجلة تجارية ربحية !!!

هل يخفى عليهم أمر تلك الورقة المزعومة التي تدعي أنها تهدم أسس نظرية التطور فقاموا بتلفيقها ونشرها على أنها ورقة علمية وهي مجرد مقالة من مجلة تجارية !! كما قلنا هل هذا دليل على جهلهم بأسس البحث العلمي والنشر الأكاديمي الذي يزعمون أنهم يلتزمون به ؟! الجواب : نعم والا لما كانوا نشروا فضيحتهم وأطلقوا النار على أنفسهم. دعونا نلقي نظرة على الورقة المشبوهة المتهالكة

هذه هي الورقة المتهالكة للمدعو أحمد إبراهيم في المجلة التجارية «Iaees» :

http://www.iaees.org/publications/journals/nb/articles/2014-4(2)/invasive-cancer-as-an-evolutionary-suicide.pdf

 

نلاحظ أن الـimpact factor الخاص بها 0.98 هناك مقالات زبالة تنشر في مجلات زبالة أيضاً لكن الـimpact factor لها 1.07 NIM فما بالكم بأقل من هذا؟!

 

أما المضحك المبكي أن الورقة التي يدعي أنه هدم بها نظرية التطور البايلوجية نشرها في مجلة علوم بيئة Ecology !!

هاتان النقطتان ذكرهما الدكتور سام عالم فيزياء الجسيمات

بمعهد ETH في زيورخ للرد على ورقة أحمد إبراهيم – وهو أدمن معنا في صفحة العلم يكذب الدين – كافيتان لنسف الورقة المتهالكة من جذورها بصاروخ أرض جو !!

لكن وبحكم أنني أحب جلد الكهنة والدجالين بسوط العلم الذين يلبسون لباس العلم على عقلهم المتسخ على أمل أن يشفوا من إرتجاجاتهم العقلية العميقة التي تغيب الوعي العلمي لديهم، سأمضي بذكر عدة نقاط أخرى تجعل من الورقة المتهالكة أضحوكة لا ترقى لأن نضعها حتى في المرحاض.

الورقة المتهالكة في الأصل ليست ورقة علمية لذلك لا يجب أن نشوِّه سمعة البحث العلمي بمثل هذه الهرطقات والنهفات هي في الأحرى مجرد مقالة بائسة تتحدث عن ظاهرة موجودة وطبيعية لا تهدم نظرية التطور وكل ماقام به أحمد هو لي أعناق الأدلة ودحشها بمصطلحات لأغراض دينية بالية أخرجت لنا ورقة مليئة بالغثاء الفكري، ولا تحوي أي بحث علمي يذكر لكي نسميها زوراً ورقة علمية، أيضاً تجد الباحث الأكاديمي الذي يحترم العلم ويحترم نفسه يقوم بنشر بحوثه في المجلات الأكاديمية المعترف بها وليس في مجلات زبالة ويقوم بذكر انتمائه للمعهد البحثي أو الجامعة التي ينتمي اليها تحت إسمه في الورقة العلمية كي تكون لها مصداقية ومرجعية، لكن مقالة المدعوا أحمد إبراهيم المشبوهة لا تحوي اي ذكر للإنتماء لأي معهد بحثي أكاديمي بل ما كل ذكره عنوان السكن!! … وهذا إن دل فإنما يدل على أن كاتب المقالة مجرد هاوٍ ليس متخصص ولا ينم بصلة للعلم بل كل ما يكتبه مجرد خربشات للمراهقين فكرياً وهذا واضح عندما تقرأ المقال الذي كُتب بلغة إنگليزية ركيكة وضعيفة جداً لا ترقى لمستوى باحث أكاديمي يمارس العلوم في أروقة الأكاديمية، بل مجرد مبتدئ ضعيف لا يتقن أبسط قواعد اللغة الإنگليزية الأكاديمية يحاول الضحك والتغابي – وقد نجح – على مجموعة سذّج من القطيع المغيب والذي يعاني من ارتجاجات فكرية عميقة.

لكن المفاجأة والفضيحة الأكبر في ورقته هي كالآتي :

وضع جيفري بيل الباحث الأكاديمي بجامعة كولورادوا قائمة بالمجلات المزيفة والمشبوهة التي يمكنك النشر فيها غالباً بمجرد أن تدفع من 200 دولار لـ 400 دولار فقط بمعنى : أنها مجرد مجلات تجارية ربحية في الغالب لا تقوم أصلاً بمراجعة الأقران “Peer reviewed” بل تدعي ذلك فقط لصنع هالة وهمية تجذب المخدوعين والهواة ليضحكوا على عقول القطيع المغيب وهذا ما فعله المدعوا أحمد إبراهيم بمن يسمون أنفسهم بـ : “الباحثون المسلمون” أحب تسميتهم بـ”الباحثون المهرطقون” فهي أقرب للواقع و أدق في وصف حالتهم التي يرثى لها.

على كل حال .. قائمة الباحث الأكاديمي جيفري بيل تضم ما يقرب 12 ألف دورية مشبوهة أغلبها لأغراض تجارية بحتة وليست منصات علمية للباحثين الأكاديميين طبعاً سنجد بعد قليل تحذير من مجلة “nature” الشهيرة من النشر في مثل هذه المجلات الزائفة التي تشوه سمعة البحث العلمي.

نعود .. لقائمة بيل التي يمكن الاستفادة منها للتحقق من أي مجلة مشكوك بأمرها، طبعا ًإذا بحثنا عن المجلة التي نشر فيها أحمد إبراهيم ورقته المشبوهة سنجدها مذكورة في قائمة بيل من ضمن المجلات المشبوهة التجارية التي ليس لها أي مصداقية في المجتمع العلمي بل تجد أن المجتمع العلمي كما قلنا سابقاً يحذر من النشر في مثل هذه المجلات التجارية، وشخصياً لا أجدها سوى مجلات زبالة يمكن لجدتي التي لا تعرف القراءة والكتابة النشر فيها بمجرد الدفع بمبلغ معين لتحقيق مكاسبهم التجارية.

وهذه قائمة جيفري بيل التي يحذر منها من تلك المجلات المزيفة في مجلة “Nature” بعنوان «The dark side of publishing – الجانب المظلم للنشر»

كما تجدون هنا :

http://www.nature.com/news/investigating-journals-the-dark-side-of-publishing-1.12666

 

وهذه قائمة بيل ستجدون المجلة المشبوهة ضمن القائمة باسم «International Academy Of Ecology Environmental Science – Iaees»

LIST OF PUBLISHERS

وهذه الصورة في الأسفل من منشورهم الذي يتحدثون فيه عن الورقة المزعومة لأحمد إبراهيم.

fb_img_1475689999969

أعجبني المنشور(22)لم يعجبني المنشور(9)

اترك تعليقك


ملاحظة: التعليقات لن تنشر فوراً، وستتم مراجعتها قبل قبولها



1- في حالة وجود أي شتائم أو قلة أدب أو ترداد للشعارات الرنانة سيتم إهمال التعليق. هذه الصفحة للمثقفين فقط ونتوقع أن يكون المعلق ناضجاً وواعياً للكليشيهات التي سئمنا من سماعها من شاكلة المؤامرات والصهيونية والماسونية وغيرها والتي هي شماعة ليبرر بها المسلمين انحطاطهم في العالم.
2- قبل طرح تساؤلك أو تعليقك، تأكد أن الموضوع الذي ستتكلم فيه لم تتم مناقشته في الصفحة، فهناك في الصفحة محرك بحث وهناك قائمة على اليسار لمواضيع أساسية تم النقاش فيها. التكرار غير مفيد ولهذا السبب فتحنا المدونة، كي نتجنبه. جنّبنا وجنّب نفسك عناء التكرار.
3- المناقشة هنا تتم عن طريق الدليل والإثبات وليس عن طريق قال فلان، في حالة طرحك لأي ادعاءات دون أدلة سيتم اهمال تعليقك.
4- في حالة رفضك للأسلوب العلمي سيتم إهمال تعليقك. هذه الصفحة اسمها العلم يكذب الدين، وليس اسمها الثرثرة تبرر الدين.
5- في حالة رغبتك بطرح الأسئلة للنقاش فاستخدم صفحة سؤال وجواب - اضغط هنا ليتم تحويلك لصفحة سؤال وجواب https://qa.onlyscience.org.
6- إذا كنت تريد النقاش بالعلوم فأنت مجبر أن تحضر مقالات علمية وكتب علمية معتمدة تماماً كما نفعل في صفحتنا. نحن هنا نناقش العلم وعندنا بروتوكول واضح للتعامل وضحناه في مقالة ما هي قصتنا وقصة الإلحاد كي نتجنب الثرثرة وتضييع الوقت، ونحن نتوقع أن تكون قرأت هذه المقالة قبل طرح أي سؤال أو أي تعليق وهذا شرطنا.
7- إذا كنت تريد النقاش بالدين فعليك أن تحضر أدلة على كل كلمة تقولها، وهذه الأدلة تتضمن مثلاً مراجع الدين نفسه، في حالة الإسلام مثلاً القرآن وتفسيره والأحاديث مع مصدرها كاملاً من سند ومتن ومرجع الخ... نسخ ولصق المقولات والأحاديث دون تعريف صحتها ومصدرها سيؤدي إلى إهمال التعليق.
8- أي نسخ ولصق لمعلومات من الإنترنت من مصادر عشوائية لا تملك مصداقية علمية معتمدة (مثل مواقع هراتل الإعجاز العلمي أو فيديوهات يوتيوب أو ما شابه) سيؤدي إلى إهمال التعليق. كل كلمة تقولها يجب أن تأتي بمصدرها، وإن كان من العلوم يجب أن يكون مصدر معتمد كما شرحنا سابقاً. كلام شخص على فيديو أو صفحته الخاصة لا يعتبر مصدر موثوق.
9- التعليق حصراً وتحديداً إما باللغة العربية بأحرف عربية أو باللغة الإنجليزية بأحرف إنجليزية. استخدام لغات أخرى أو كتابة اللغة العربية بأحرف إنجليزية ستؤدي إلى إهمال التعليق. للأسف ليس عندنا وقت لفك تشفير الكلمات العربية المكتوبة بأحرف إنجليزية فهي مسألة تأخذ وقت طويل جداً لمن لا يملك خبرة بهذه الطريقة وبالذات عندما نتكلم بمواضيع معقدة مثل الدين والإلحاد.
10- نحن لسنا متفرغون فقط للإجابة في الصفحة وعندنا أعمال وأسر ومشاغل الحياة، وسنجيبكم عندما نقدر، وأهلاً وسهلاً بكم.


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

*